العبادي في تلعفر والموصل لمتابعة العمليات العسكرية

بحث رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مساء الخميس مع القادة العسكريين المعارك الجارية في مدينة الموصل ومحيطها ضد تنظيم الدولة الإسلامية، والخطط العسكرية لتحرير قضاء "تلعفر" غرب الموصل.

ووصل العبادي إلى الخطوط الأمامية للوحدات العسكرية شرق الموصل، إضافة إلى مطار تلعفر العسكري غرب المدينة على متن طائرة عسكرية، وعقد سلسلة اجتماعات مع القادة العسكريين وقادة الحشد الشعبي.

ووفقا لبيان مكتب العبادي، فإن الأخير أجرى زيارة تفقدية إلى الخطوط الأمامية لعمليات "قادمون يا نينوى" في الموصل، وعقد اجتماعا مع القادة الأمنيين والعسكريين للعمليات.

وأشار البيان إلى أنه "زار أيضا مطار تلعفر وعقد اجتماعا مع الحشد الشعبي داخل المطار".

وجاءت زيارة العبادي إلى مطار تلعفر العسكري الذي يسيطر عليه الحشد الشعبي بعد يوم واحد من إعلانه أن الأخير لن يدخل قضاء تلعفر خلال عملية تحريره من تنظيم الدولة، بعدما أوكلت المهمة إلى قوات الجيش والشرطة.

5223688618001 17d436ec-a4ce-4e5b-bb1d-81233889824e 18d868d3-3720-4405-91df-7cb950734358 video

خطة إسناد
ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر في الحشد الشعبي غير مخول بالتصريح للإعلام، أن العبادي بحث مع هادي العامري الأمين العام لمنظمة بدر (أكبر مليشيات الحشد الشعبي) خطة الإسناد التي يوفرها الحشد للوحدات العسكرية التي ستتولى الدخول إلى مدينة تلعفر.

وفي سياق مواز، قال الجيش العراقي إن تنظيم الدولة يستخدم طائرات مسيّرة لمهاجمة القوات العراقية التي تتقدم في مدينة الموصل.

وعرض ضباط في الجيش على الصحفيين بضع طائرات مسيّرة تبدو كنماذج طائرات، وقالوا إن التنظيم صنعها لرصد أهداف أو شن هجمات.

وقال الفريق عبد الوهاب الساعدي للصحفيين في مقر للجيش بإحدى ضواحي الموصل، إن القوات عثرت على تلك الطائرات في أحد المنازل التي استعادها الجيش.

كما قال ضابط آخر إن الطائرات المسيرة لها مدى يبلغ 1.5 ميل (نحو 2.5 كلم).

واستهدف تنظيم الدولة القوات العراقية في محيط تلعفر وفي الأحياء الشرقية للمدينة، حيث وقعت اشتباكات عنيفة بين الطرفين.

وتحدثت وكالة أعماق التابعة للتنظيم عن مقتل سبعة عناصر من الجيش العراقي، وتدمير عربة همر وعربة كوجار في هجوم لمقاتلي التنظيم قرب قرية عين الواح جنوب تلعفر.

5221893208001 16b6eef5-5a97-4717-924a-d52036202cf7 66e2c06f-a759-4980-8722-86dcb54c1783 video

تقدم القوات العراقية
وقد وصلت تعزيزات لمليشيات الحشد إلى أطراف تلعفر وفق ما قالته مصادر للجزيرة، حيث تعرضت لقصف بصواريخ كاتيوشا من قبل تنظيم الدولة ألحق بها خسائر جسيمة.

وكانت مصادر من داخل تلعفر قالت إن عشرات العائلات التي كانت تحاول الهرب من المدينة وقعت أمس في قبضة مليشيات تابعة للحشد الشعبي تطوق المنطقة، خاصة من الجهتين الغربية والجنوبية للمدينة، واقتادتها إلى مكان مجهول.

وفي الموصل، أفاد مراسل الجزيرة ناصر شديد بأن تنظيم الدولة استهدف قوات النخبة العراقية بتفجير في المنطقة الواقعة بين حيي عدن والخضراء شرقي المدينة، مما أسفر عن مقتل وإصابة العديد من عناصر النخبة.

وكانت وكالة أعماق قد ذكرت أن عملية "انتحارية" أسفرت عن مقتل ثلاثين شخصا من قوات سوات وتدمير ست عربات همر وعربة كوجار وإعطاب ثلاث عربات همر.

وعلى صعيد المعارك، أفاد المراسل بوقوع اشتباكات عنيفة في حي الخضراء الذي تسيطر القوات العراقية على معظمه، بينما يتمركز قناصة تنظيم الدولة في بعض المناطق، وهو ما يعيق تقدم القوات العراقية.

وأشار المراسل إلى أن القوات العراقية حققت تقدما على تقاطع طريق المحروق الذي يقع بين حي القادسية الأولى وحيي البكر والزهور.

تبلیغات

تمامی مطالب از سایت های مجاز فارسی و ایرانی تهیه و جمع آوری شده است، در صورت وجود هرگونه مشکل از طریق [email protected] تخلف اطلاع دهید.

سایت خبری موریکس

جستجو های اخبار روز

جدیدترین اخبار

داغ ترین اخبار